12/07/2024 لا صحة بدون صحة نفسية ... لا حياة مع الإدمان 01000048807 emrcwfmh@gmail.com

انواع الاكتئاب وتأثيره على حياة الانسان

مقال منشور بجريدة الشروق لمداخلة تليفونية للاستاذ الدكتور / احمد جمال ماضي ابو العزايم على قناة صدى البلد

قال الدكتور أحمد جمال أبو العزايم، استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان، إن مرض الاكتئاب يعتبر مرضا معقدا بعض الشيء ويختلف العلاج باختلاف أنواعه، مشيرًا إلى أن أعراض الاكتئاب تتراوح من فقدان الأمل والتعب إلى فقدان الاهتمام بالحياة والألم الفيزيائي وأخيرًا التفكير بالانتحار، وهناك العديد من أنواع الاكتئاب بعضها يصيب الإنسان جراء التعرض لموقف حياتي أو لتغييرات في كيمياء الدماغ للإنسان.

وأضاف «أبو العزايم»، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية نورين شحاتة، ببرنامج «حياتك صحتك»، المذاع على قناة «صدى البلد»، اليوم السبت، أنه من المهم معرفة أنواع الاكتئاب المختلفة؛ إذ تساعد هذه المعرفة على بناء تصور كامل عند استشارة الطبيب لتشخيص المرض، ومن أبرز أنواع الاكتئاب المختلفة منها الاكتئاب المستمر، والاضطراب الاكتئابي الرئيسي والذي صنف الاضطراب الاكتئابي المستمر كمرض اكتئاب مزمن نتيجةً لاستمرار المرض لأكثر من سنتين متتاليتين، وتختلف حدة هذا المرض من معتدل إلى متوسط أو شديد الخطورة.

وتابع: «هناك الاكتئاب العاطفي الموسمي، والذي يُعد الاضطراب العاطفي الموسمي أحد أنواع الاكتئاب المختلفة التي تُصيب الإنسان في فصول معينة في السنة، مثل: فصل الشتاء، حيث يصاب الإنسان بهذا النوع من الاكتئاب بسبب قصر فترات النهار والتعرض لأشعة الشمس بنسبة أقل، ويتخلص الإنسان من الاضطراب العاطفي الموسمي في فصل الربيع والصيف».

وذكر أنه «يمكن تعريف الاكتئاب بوجه عام على أنه اضطراب نفسي يشعر فيه المريض بالحزن الشديد لفترة طويلة، ويعزف تمامًا عن الأشياء المبهجة أو حتى الأشياء التقليدية، فلا يرغب في الذهاب إلى العمل أو قراءة الصحف أو مقابلة الأصدقاء أو التكيف مع الحياة بشكل عام».

واستطرد أنه من المعروف أن الأمراض النفسية تكون أكثر ضررا من الأمراض العضوية، وذلك لأن المرض العضوي يمكن تحديد مكان الألم والسبب الرئيسي لمركز الألم؛ ولكن مثل هذه الأمور لا تحدث مع الأمراض النفسية عموما مثل الاكتئاب أو القلق وغيرها من الأمراض النفسية، وخصوصا أن تعريف الاكتئاب يصعب تحديده على وجه الدقة، وهو من المشاكل التي تواجه المتخصصين في تشخيص مثل هذه الأمراض.

وأردف: «الاكتئاب يصعب ملاحظته بشكل واضح وخصوصًا في المراحل الأولى من بداية مرض الاكتئاب؛ ولكن بالتأكيد هناك مجموعة من العوامل أو الأعراض التي تظهر على المريض، ولكن الحالات تختلف من مريض لأخر»، مشيرًا إلى أن الاكتئاب مشكلة مستمرة وليست عابرة تحدث من نوبات تستمر خلالها الأعراض لمدة أسبوعين على الأقل، ويمكن أن يستمر الاكتئاب لعدة أسابيع أو شهور أو سنوات.

وأشار إلى أن الاكتئاب مرض شائع منتشر بشكل كبير وخطير يؤثر بشكل سلبي على شعور الشخص المصاب والطريقة التي يفكر ويتصرف بها، وعادةً ما يرافق الاكتئاب مشاعر الحزن أو فقدان الاهتمام بممارسة الأنشطة، ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمجموعة متنوعة من المشاكل العاطفية والجسدية التي تؤثر على نمط الحياة.

ولفت إلى أنه من طرق علاج الاكتئاب أنه يجب تحديد روتين يومك، فالاكتئاب يُجرد الحياة من حس المتعة، لذا جرب وضع جدول يومي للمهام التي ترغب القيام بها خلال اليوم، إلى جانب تحديد أهدافك، فالشخص المكتئب يشعر أنه لا يستطيع إنجاز أي شيء، لذلك سيكون من المهم تحديد الأهداف اليومية.

وتابع: «يجب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لأنها تُشجع الدماغ على زيادة نشاطه بفاعلية؛ ولا ترهق نفسك في ممارسة الرياضة، وضرورة المشي لبضع دقائق في اليوم سيكون كافي مع تناول الطعام الصحي، على الرغم من أن الطعام لن يعالج الاكتئاب، إلا أنه سيساعدك لتشعر بأنك أفضل».

وأكمل: «يجب الحرص على تناول الأطعمة الغنية بأحماض الأوميغا 3 مثل السلمون والتونة، وحمض الفوليك مثل السبانخ والأفوكادو، فهذه الأطعمة قد تُساعدك في تخفيف الاكتئاب، بالإضافة إلى الحصول على قسط كافٍ من النوم، فالنوم ساعات قليلة قد يزيد حالة الاكتئاب سوءا».