ماذا يحدث  لو اكتشفت أو ملأ  الشك  قلبك  بأن أحد أبنائك يجرب المخدرات  والخمور؟

ماذا يحدث  لو اكتشفت أو ملأ  الشك  قلبك  بأن أحد أبنائك يجرب المخدرات  والخمور؟

إذا حدث  وملأ  الشك قلبك او علمت ان أحد أبنائك يتعاطي  المخدرات فتحدث معه مباشرة في هذه المشكلة  وعن اهتمامك  بها وسبب هلعك عند علمك  بها لما لها من آثار صحية  ونفسية وعصبية  خطيرة ولتحريم الله لها،  وكن معه  متفهما  للأسباب التي سوف يذكرها لمشكلته ، ولكن كن حازما  في  ضرورة  الانتهاء منها ووقوفك  بجانبه في تخطي هذه المشكلة وحاول عدم أهانته  حتى لا يتحول إلى الإنكار والدفاع  عن نفسه ورفضه للمساعدة ، حيث إن غضبك  سوف يشغله عن حزمك واهتمامك بصلاحه كذلك حاول استخدام  الأحاديث التي لا تؤدي إلى تحوله للدفاع والإنكار ورفض المساعدة لذلك تجنب :

  • الأحاديث الساخرة التي تلحق به العار .
  • الأحاديث السلبية مثل ( أنا عارف من زمان انك بتشرب ومش عايز اتكلم معاك ..)
  • أحاديث الضعف مثل ( أنت مش حاسس انك بتؤذيني وتجرحني لما بتأخذ المخدرات..)
  • احاديث لوم النفس ( دى غلطتي علشان ماربتكش كويس) .

بدلا من ذلك كن حازما وأظهر له ان استمرار ذلك  مستحيل  ولن ترضاه وكن عطوفا في إظهار وقوفك   بجانبه  حتى ينتهي من هذه   الكارثة وأعطه الكثير من وقتك لتحميه  من نفسه ومن تجار المخدرات وأصدقاء السوء الذين يسعون  خلفه وبخاصة أصدقاؤه الذين يعطونه كثيرا من الوقت  حيث  إن انقطاعه عن هؤلاء  الأصدقاء الذين صاحبوه  سنوات طويلة  صعب عليه لذلك كن صديقا حتى يتجاوز هذه المرحلة وابحث  عن أصدقائه الذين تركوه بسبب تعاطيه المخدرات  ليصاحبوه مرة أخرى. إن منعه من الخروج من المنزل إلا بصحبتك  سوف  يتيح لك الوقت للتعمق في فهم مشاكله. إننا نحتاج حتى  لمنعه  من الاتصال  تليفونيا  بأصدقائه وأن نظهر له أن ذلك حبا  منا ومساعدة لهم على عبور فترة الانقطاع الأولى.

كما يحتاج  الأمر  إلى  الاتصال  بأهل  أصدقاء السوء زملاء  الإدمان لتوضيح خطورة تركهم  لأبنائهم بدون علاج واطلب منهم مساعدتك  في إنجاح  خطة علاج ابنك.

الرياضة والهوايات  المفيدة  تساعد على وقاية الشباب من خطر الإدمان

البدائل  :

إننا  نحتاج  إلى تشجيع  أبنائنا على أنشطة أخرى مثل الهوايات  والرياضة ، ان ذلك يساعد على وقايتهم  من الإدمان  ويساعدهم  في الأيام  الأولى  على التوقف وإذا لم يكن لأبنك  هواية ورياضة فأعطه الوقت والمحاولة للبحث عن شيء يميل  إليه ، يجعله ينشغل عن التفكير  في المخدرات ويجعله  أكثر بعدا عنها .إنهم يحتاجون لنشاط جماعي مع الأسرة من زيارات للأهل ورحلات مع الأسرة والذهاب للمساجد وأماكن العبادة وأن  يكون أهم شيء عندك هو قضاء وقت كاف معهم.

إننا  نحتاج إلى نشاط وقائي مشترك بين الأسرة والهياكل  الاجتماعية المحيطة مثل النوادي  والجمعيات الخيرية والنشاط الذي يهتم بالكشف عن أماكن  التعاطي ونبذل  جهدا  لجعل الاتجار بالمخدرات حول مسكنك  ليس سهلا بل ومحفوفا  بالخطر حتى يبتعد مروجو  المخدرات عن أسرتك.

اتصل واحجز فوراً ولا تتردد

تذكر دائما  :

  • تعلم قدر استطاعتك طبيعة المخدرات وضررها وتأثيرها على أجهزة الجسم المختلفة.
  • تحدث مع أبنائك عن خطورة المخدرات واسألهم عما يعلموه عنها حتى تصحح لهم معلوماتهم  الخاطئة عنها .
  • كن صبورا مع أبنائك وأحسن الاستماع إليهم والرد على أسئلتهم .
  • كن قدوه طيبة لأبنائك وحافظ على تماسك أسرتك وكن (أبا وأما) ومتعاطفا مع شريك عمرك ولا تجعل الخلافات الأسرية تنفر الأبناء منك.
  • الالتزام بالتعاليم الدينية والفروض والسنن والنوافل وغرس هذه القيم في أبنائك يعطيهم مناعة طيبه.
  • وضع قواعد سلوكية وعقوبات تطبق على من يخرج عنها من أبنائك .
  • علم أبنائك الفطنة والاعتماد على النفس وكيف يتعاملون مع أصدقاء السوء.
  • تذكر أن تكون هادئ الطباع وحاسما في تحدثك مع أبنائك عن المخدرات وتجنب  أن تضعهم في موقف التحقيق  وأخذ الاعتراف منهم بالقوة وبدلا من ذلك راقب سلوكهم وقوم  انحرافاتهم ولا تهملها  ولا تؤجل البحث عن سببها.
  • شجع أبناءك على مزاولة الرياضة وعلى تعلم الهوايات مثل النجارة والرسم والنحت والصيد . إن هواية يتعلمها  طفلك هي وقاية له حيث إن الإشباع الذي يجده من الإجادة فيها سوف يغنيه عن البحث عن الإشباع في المخدرات .
  • شارك جيرانك وأهل منطقتك في وضع برامج الحصانة اللازمة لأبنائكم ولا تترك  بؤرة توزيع مخدرات قريبه منك  بدون الإصرار على الخلاص منها…

إن  الهدف  الأساسي  للوقاية في مجال مكافحة المخدرات هو حماية الشباب من خلال دفاعاتهم  النفسية ودعم قيمهم  بجعل  فرصة إقدامهم على  تعاطي  المخدرات أو تجربتها فرصة ضئيلة  أو مستحيلة أو شاقة وكما يقال الوقاية خير من العلاج ودرهم وقاية خير من قنطار علاج  ، والكثير من الآباء قد  شرع فعلا في غرس بذور الوقاية من المخدرات بدافع غريزي ، إن ذلك يحدث من خلال اهتمام هؤلاء  الآباء بالاستماع  إلى  مشاكل  أبنائهم  والاهتمام بإعداد حلول لها وأن يكونوا  على مقربة منهم وملاحظة مستمرة بحب وعطف وأن يكونوا قدوة  لهم ، إن ذلك كله يساعد النشء في بناء  الدفاعات النفسية  السليمة  التي تقف في وجه محاولات تجربة أو تعاطي  المخدرات .

الثقة بالنفس :

إ الوقاية من المخدرات تتمثل في بناء مقاومة داخلية في النشء  تقول لا لمحاولة تجربة المخدرات وليس تعاطيه إ هذه الوقاية تشمل جهودا مختلفة وواسعة لمساعدة  النشء والشباب في اكتساب خبرات ومهارات ، حتى يكتسبوا  الثقة  في النفس  والتعلق بالقيم ، وبرامج الوقاية تهتم بتعليم  النشء  أهمية احترام أجسامهم وغرس القيم التي تولد أهمية الحياة الصحية السليمة  ، وإذا ما وثق هؤلاء النشء  في  أنفسهم وفي من يقومون  ببرامج الوقاية فإهم ان شاء الله سوف يكونون عيدين  عن احتمال تعرضهم لخطر الإان…

مخاطر  التجربة :

إ المراهقين عادة يجنحون إى تجربة  كل شيئ في الحياة  خاصة ما يعتبرونه من مفاتيح النضوج والرجولة ، وقد تحمل  هذه مفاهيم خاطئة عن المخدرات  والتدخين لذلك فإن مراقبة  صداقات الأبناء وتحذيرهم من التجربة  الأولى خاصة مع السموم البيضاء  من خلال وضع مفاهيم سليمة عن الرجولة  والحياة لهو من أسس الوقاية ضد هذه المخدرات.

تحدث معهم عن المخدرات :-

الكثير من الآباء قد يتغاضون  عن الحديث مع أبنائهم  وتحذيرهم إذا علموا  بأن أبناءهم  يتعاطون  الحشيش أو الخمور  بادعاء أنهم لا يريدون  أن يظهروا بصورة الفلاسفة أو المعقدين ، غير أن ذلك  يؤدي حتما إلي كارثة ، إنه من الأشياء  الجوهرية أن يتحدث الإنسان إلى أبنائه  محددا أخطاء  التعاطي والحقائق عن كوارث حدثت لمن تعاطي لأنه ما لم  يضع اللبنة الأولى  للوقاية فإن إمكانية إقدامهم  على التجربة  والتعاطي قائمة وبنسبة عالية.

المراهقة .. حان وقت الرجولة .

إن فترة المراهقة  هي فترة مزعجة ومتوترة  لكل من الشباب  والأهل انها الفترة  التي تحدث تغيرات جسدية ومزاجية  جوهرية حادة ، كما أن فترة المراهقة أيضا تثير مشاكل عديدة  للشباب في كيفية تقبلهم  للتغيرات الجسدية  والتغيرات  الاجتماعية والبيئية والسياسية المحيطة بهم وكيفية تدريبهم  على مواجهة هذه المتغيرات سوف يؤثر على ثبات وقوة  شخصيتهم وشعورهم  بالاستقرار في مواجهة  هذه المشاكل. وفترة المراهقة  تتميز برغبة جامحة للتجربة خاصة على المستوى السلوكي في نمط وأسلوب حياتهم في علاقتهم  بأصدقائهم وفي علاقتهم  بالجنس الآخر وهم قد يرفضون تقليد الأهل ويختارون  أسلوب حياتهم بأنفسهم وهذه الرغبة للتجربة هي رغبة قوية لدرجة استبصارهم  للقيود التي يفرضها الأهل  بأنها عدم ثقة فيهم حتى مع علمهم بأنهم يمارسون الخطأ وأن ممارستهم وصلت إلى حد لخطورة وذلك يحتاج من الأسرة  إلى الحكمة  في مواجهة هذه الرغبة في استقلالية القرار.

إن تعاطي المخدرات قد يكون أكثر من مجرد تجربة ، إن تعاطي المخدرات قد يكون عرضا لمشكلة مزاجية داخلية، ان الإنسان الخجول  أو الذي يرى نفسه غير جميل قد يجد نفسه  أكثر ثقة في نفسه تحت تأثير المخدرات وأكثر قبولا عند  زملائه فضغوط أصدقاء السوء قد تدفع البعض إلى التعاطي  حتى يكون مقبولا منهم أو حتى يصبح رجلا مثلهم ذلك أن من تحت تأثير أصدقاء السوء تتكون مفاهيم ضعيفة وأهداف  في الحياة غير واضحة.

درب أبناءك على المواجهة :

إنه من الهام أن تعلم أن التغيرات الجسمية والمزاجية والسلوك التجريبي في مرحلة المراهقة  هي جزء لا يتجزأ من مرحلة النضوج  ولكن  كيف يتعامل النشء مع هذه المتغيرات والدوافع تعتمد اعتمادا  أساسيا على  حجم  ما نالوه من آبائهم  من الحب والتوجيه  والفهم والدعم ان ذلك كله يجعل رحلتهم  خلال فترة  المراهقة رحلة هادئة مستقرة  ناضجة  .. بدون تجربة المخدرات .

وجوب التعليم المبكر :

ولأن الطريق أثناء المراهقة  محفوف بالمخاطر فان الوقاية هامة قبل وصول الأبناء الى سن العشرينات  فالنشء  قبل  بداية الحادية عشرة يستطيعون  فهم مشاكل  المراهقة ولكنهم يكونون أكثر قابلية  للتوجيه من الأسرة ومن هم أكبر منهم  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لاعب أبناءك  سبعا  وعلمهم سبعا  ثم اترك الحبل على الغارب). ان الآباء  يحتاجون الى الحديث صراحة عن أخطار  المخدرات  وتعليم  أبنائهم  كيفية  مواجهة ضغوط الأصدقاء الذين يحاولون  دفعهم للتعاطي لحمايتهم من هذه الأخطار مبكرا.

كيف  تتحدث مع ابنائك  عن المخدرات :

إنه من الهام إعطاؤهم  المعلومات الدقيقة عن المخدرات  والخمور وحتى يكون ذلك دقيقا يجب الإلمام بقاعدة معلومات  سليمة  عامة عن المخدرات تكفي للرد على تساؤلاتهم  ذلك  أن تجار المخدرات يروجون لها بأنها تعطي السرور  والرجولة  والجنس والقوة وبسهولة  العلاج منها وعدم ضرر تعاطي  كميات بسيطة  منها ويحتاج ذلك منا للرد السليم  على  هذه الإيحاءات المغرضة.

الأوقات المناسبة للحديث عن المخدرات :

إن أفضل  الأوقات للحديث عن خطورة المخدرات مع الأبناء  هي أوقات الاسترخاء والراحة  وقد يكون من المناسب الحديث عن ذلك عندما  يكون هناك مشكلة منشورة في الصحف أو  في التليفزيون  عن مأساة شخص معين وتوضيح الآيات والأحاديث القرآنية والدينية  عامة التي تتحدث عن خطورة المخدرات لجعل الحديث أكثر قبولا وأسرع تأثيرا.

استخدم سلطاتك كأب :

حاول  أن يكون واضحا جليا حزمك في رفض استعمال أبنائك للمخدرات في أيام سنهم الصغير . الطفل قبل المراهقة يرضخ لساطاتك كأب  ويساعدهم ذلك على تفهم عدم شرعية تعاطيهم  المخدرات كما يساعدهم على رفض قبول المخدرات من الآخرين خوفا من سلطتك.

لا تدع وقتا يمر  بدون تذكيرهم بخطورة المخدرات .. إن الأبناء يعايشون في حياتهم يوميا ضغوط أصدقاء السوء  والمروجين للمخدرات ويسمعون ويرون في التليفزيون  نماذج ممن يتعاطون الخمور والمخدرات وهذا الشحن المستمر من مروجي  المخدرات والخمور  يحتاج من الآباء إلى الحديث عن خطورة  المخدرات بصفة منتظمة أيضا فلا تنس أن تتحدث معهم  بأنتظام عن خطورة المخدرات حتى يكون ذلك عاملا أساسيا في مواجهة الإعلام المروج للمخدرات .

أهمية وجود قنوات اتصال مع الأبناء :

إن أهم ركن من أركان الوقاية من المخدرات هو وجود قنوات الاتصال مع الأبناء وذلك من خلال حديث الأهل  في كل مشاكلهم  حتى إذا كانت ممارستهم لحياتهم أثناء  المراهقة طيبة.

الاستماع للأبناء:

يحتاج  الأبناء من الآباء للاستماع إليهم وإعطائهم الانتباه الكامل للاستماع لأفكارهم  ومعتقداتهم  ووجهات نظرهم  والاستماع ليس مجرد الاتصال فقط بل الفهم لكل هذه  الأفكار والحديث إليهم بمستوى  فهمهم بل وتحمل انفعالاتهم  وغضبهم وعدائهم أحيانا بدون أن يؤدي ذلك إلى فقدهم لحب الآباء لهم..

الاستجابة السليمة :

ان الحديث عادة ما يتطرق إلى موضوع المخدرات، وعلى الآباء البعد عن الحديث الذي قديحمل معنى.. الإكثار  من إعطاء النصح وانتقاد الأبناء والاستخفاف بعقولهم. فإن  هذه الطرق  قد تفقد النشء الثقة والحوار مع الآباء..

حسن الاستماع للأبناء :

إن حسن الاستماع إلى الأبناء يؤدي إلى تشجيعهم  وازدياد  ثقتهم  في أنفسهم ومن مقومات حسن الاستماع للأبناء …

  • إعادة صياغة سؤال الابن حتى يعلم الابن أن الأب قد فهم السؤال وأعطاه أهميته.
  • راقب تعبيرات وجه طفلك وحركات جسمه حتى تعلم هل  هو صادق في حديثه أم لا ..
  • أعط أبناءك الدعم غير اللغوي من خلال ابتسامة له أو الربت على ظهره أو كتفيه ، أو بنظرة العين له..
  • استخدم نبرات صوت مناسبة للرد على سؤاله وتجنب أن تكون ساخرا منه أو أن تفرض عليه رأيك واجابتك..

أنماط  التدخل الاختيارى للأسرة والمجتمع

          لما   كان تعاطي  النشء  للمخدرات يبدأ  بأسباب مختلفة ومعقده وتدخل عدة عناصر إيجابية أو سلبية  في حدوث الإدمان مثل الآباء والأصدقاء والمدرسة  والإعلام والمجتمع  يجب  مشاركتها في برامج  التدخل  الوقائية .

ولما  كانت هذه القوى تؤثر في نمط النمو النفسي الاجتماعي لشخصية الإنسان فإن هذا التدخل  يجب أن يحدث أثناء هذه الفترة المبكرة  قبل احتمال التعرض لتعلم سلوك التعاطي.

ويهدف  هذا التدخل إلى : –

1*غرس الأساليب الصحية  لبرنامج الحياة اليومي  والمواقف والعوامل التي تحمي من احتمالية    تعرض الشباب  لضغوط التعاطي .

  • تأخير احتمالية حدوث حالة التجريب الأولى  حيث أثبتت الأبحاث  أن تأخر تجريب المخدرات  مرتبط بانخفاض  حدة الإدمان  وبالقدره على التوقف التلقائي .
  • إن للتدخل الوقائي أهمية قصوى لحماية الشباب
  • إن احتمالية البدء في تجربة تعاطي المخدرات قد تبدأ  بسبب التسيب  في مفهوم خطورة  استخدام  العقاقير بدون  استشارة طبية  – لذلك  ينصح بأن يكون  الحديث ممهدا من خلال  الثقافة الخاصة بخطورة استعمال العقاقير المسموح بها في الصيدليات  بدون استشارة طبية.
  • لما كان سلوك التعاطي يعتمد على تعايش  المدمن في مجتمع يتداول المخدرات ويتعامل  مع العقاقير  الممنوعة  بدون  خوف فإنه يجب الآتي:-
  • يجب إعطاء الشباب معرفة كافية عن الحجم الحقيقي  لانتشار التعاطي في المجتمع عامة (وهو أقل  كثيرا من مجتمعهم  المحدود).
  • تدعيم قدرات الشباب بالمفاهيم السليمة  والأساليب السليمة لاتخاذ القرار  حتى يكون قادرا  على مقاومة ضغوط  الأصدقاء والمجتمع  وتأخير  فرص استجابته للضغوط وتقليل اللهفة  على التجربة .
  • دعم البرنامج اليومي الصحي للشباب في المدرسة وخارج اليوم الدراسي وتقوية مجتمع  الشباب الخالي من الإدمان وجعله أكثر إقناعا .
  • التعاون المشترك بين الأسرة والمدرسة  بما يسمح  بتعود  الطلاب على السلوك الناضج والرقابة المشتركة مما يجعل الدخول  في سلوك تجربة المخدرات من المخاطر غير المحمودة للشباب.
  •  
  • لما كانت هناك مواقف في الحياة تؤلم الشاب  مثل  التفكك الأسرى والرسوب في المدرسة وعدم الثقة في النفس مما قد يجعله عرضة للبحث  عن أحاسيس السعادة  من أي مصدر  خاصة مع تعدد  الضغوط وتعقدها لذلك فإن البحث عن وسائل ممتعة للشاب وأساليب  وأنشطة هي في  الواقع  بدائل تغنيه عن الدخول في دائرة تجربة المخدرات  .

عناصر هامة في برامج تعليم الشباب للوقاية من الإدمان

يجب أن يهتم في الأعداد لبرامج الوقاية من الإدمان  بالأساليب التعليمية  السليمة وأهم هذه العناصر  هي :-

  • مشاركة شباب من نفس سن الفئة المستهدفة أو أكبر  سنا بصورة إيجابية  من خلال التفهم  والقبول وتأكيد المعلومة  وجعل معلومة خطورة المخدرات    مقبولة  ممن يعيش نفس الظروف ويبحث  عن نجاح  شبيه  في  حياته .
  • مشاركة مجتمعية من خلال تنشيط  مشاركة  المجتمع  خاصة الأسرة لتقوية  دفاع الشباب ضد ضغوط  التعاطي خاصة في المجتمعات الهشة .
  • الاستخدام السليم للوسائل النفسية السليمة  من خلال الحديث عن حياة التعاطي  مقابل غير المتعاطي ومناقشة مبررات عدم التعاطي.
  • مناقشة القدرات والمهارات التي يمكن أن تحمي الشباب وتساعدهم من ضغوط وسائل الإعلام وجماعات التعاطي .
  • مناقشة إيجابيات وسائل الإعلام ودور الأسرة في نشر المعلومة الصحيحة.
  • استخدام الوسائل المعرفية  والنقاش الحر الذي يساعد على عملية تعليم البعد عن المخدرات وتجنب  تجربته  .
  • استخدام النقاش الحر للحد من البدائل في الحياة لا إحلالها محل تعاطي المخدرات .
  • استمرار الأنشطة الوقائية لفترة من الوقت تسمح بحدوث  تغير موقف مجتمع الشباب  في نظرته لمشكلة الإدمان.  
  • الاعتماد على المفاهيم الأولية للصحة العامة التي سوف تؤدي إلى القضاء على مفاهيم خاطئة قد تؤدي إلى بداية سلوك تجربة المخدرات .
  • التعامل مع المفاهيم المشوهة التي تحيط بمفاهيم الإقبال على تجربة المخدرات والتي تهدف الى إحداث حالة قبول لفكرة التجربة والاندفاع نحو العودة بعد التوقف عن التعاطي.

اتصل واحجز ولا تتردد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى