الأطفال والطلاق

عادةً فأن هؤلاء الأباء المتجهين ألي الطلاق علي تأثير هذا الطلاق على أطفالهم . ورغم انشغالهم بمشاكلهم وانشغالهم بالصدع الناتج عن طلاقهم فأنهم يدركون أيضاً أنهم الأشخاص في حياة أبنائهم .

وفى حين أن الأبوين قد يرتاحون بالطلاق إلا أن أطفالهم سوف يعانون الخوف وإحساسهم بعدم الأمان وتهدير مستقبلهم . وقد يشعر الأباء أن أبنائهم قد تأذوا بشدة نتيجة الطلاق .

إلا أنهم قد يحتمون في أبنائهم لكي يشعروا بالراحة والأمان واستشارتهم في ماذا يجب أن يفعل .

والطلاق قد يساء فهمة أو قد لا يفهم من الأطفال ما لم يعمل الأباء علي توضيح أسبابه ولماذا يحدث .. وعن ما سوف يحدث لهم في المستقبل . أن الأطفال قد يشعرون في بعض الأحيان لأنهم هم السبب بين الأب والأم خاصة إذا تنازع  الأباء حب أبنائهم والكثير من الأطفال قد يعتقدون أن عليهم مسئولية جمع شمل آبائهم  مرة أخرى وقد يجنحون أحياناً إلي التضحية بأنفسهم وراحتهم لكي يحدث هذا .

أن أحتمالية حدوث مرض نفسي أو جثماني فى هذه الفترة سببه هذا الأحساس بالفقد الشديد لأحد الوالدين أو كلاهما بالطلاق أن العناية والأهتمام من الأسرة سوف يهدئ من روعة والأبناء أثناء الطلاق ويجب مساعدة الأطفال لكى يفكروا في طريقة بناء خاصة أذا كان الطلاق يحل مشكلة الصراع الطويل بين الزوجين .

أن الزوجين يجب أن يعملا علي تجنب أحداث أضرار بأطفالهم أثناء الطلاق فالأطفال وحدهم هم الخاسرون .

أنه يجب على الأباء أن يكونوا متيقظين لأى علامات قلق أو توتر مستمر في أطفالهم نتيجة للطلاق أن ذلك قد يشمل رفض الذهاب الي المدرسة .. وفق الحماس للإستذكار وفق الرغبة في مقابلة أصدقاءهم أو فقدهم الإبتسامة والمرح .. ومن العلامات الأخرى إلي تهدد بالخطر زيادة نوم الطفل أو قصر نومه أو زيادة جدله أو رفضه لأوامر الأسرة أن الأب والأم في مرحلة الطلاق يجب أن يكونوا رحماء بأبنائهم وان يظهروا مشاعر الود للطفل وأنمهم سوف يكونون بجانبه وأن حبهم سوف يستمر .

أن منع الأب أو الأم الأبناء من رؤية أبنائهم نتيجة للطلاق يشكل كارثة كبري علي هؤلاء الأبناء أيضاً فان إجبار الطفل علي اختيار من سوف يعيش معه بعد الطلاق سوف يضعه في أزمة شديدة وسوف تزيد من الأعباء النفسية الجسيمة . للطلاق عليه .

على الأب والأم الإصرار علي أن تكون سعادة الطفل هي الأساس .. وهى العامل الحيوي في تخطيطهم للطلاق .

أن المجتمع المحيط يجب أن يتدخل إ ذا ظهرت بوادر مثل هذه الأعراض علي الطفل .. ويجب أن يصروا على أن تذهب الأسرة أباً وأماً وطفلاً إلى المعالج النفسي حفاظاً علي هذا الطفل .