الرئيسية / الموسوعة النفسية / مشاكل الاسرة والمجتمع / كيف تتغلب على التوتر داخل العمل

كيف تتغلب على التوتر داخل العمل

  • ما هو التوتر ؟

التوتر هو سلوك يحدث نتيجة للضغوط التي تحدث للإنسان وهو ليس مرض 

ولكن لو أن التوتر كان شديدا و أستمر لمدة طويلة فأنه قد يؤدي إلى اضطرابات  صحية ونفسية متعددة ( الاكتئاب الانهيار النفسي وأمراض القلب ) 

  • ولكن هل القلق شيء إيجابي ؟

عادة فأن الإنسان تحت الضغط  يتحسن أداءه  فالضغوط قد تكون عاملا إيجابيا ولكن عندما يتحول الضغوط  والاحتياجات إلى أن تكون حادة تؤدي إلى التوتر و المرض . أن أعراض التوتر تظهر أن تأثيرها السلبي على الإنسان في شكل إمراض مختلفة 

  • هل يجب أن يهتم صاحب العمل بمنع التوتر ؟

نعم فهو كمسئول عن عمله وموظفيه يجب أن يراعى  إلا يؤدي العمل إلى المرض فالعمل  في توتر قد يؤدي إلى المرض – ولذلك ما تفعله لكي يقل التوتر سوف يكون له مردود اقتصادي 

     أن  المردود السلبي للتوتر سوف يظهر في تكرار ترك أفضل  موظفيك العمل لديك وزيادة أيام الغياب عن العمل وقلة الكفاءة في العمل والتأخر في الحضور والانصراف المبكر من العمل وشكاوي متعددة من عملاءك . وأصحاب العمل الذين لا يهتمون بخفض التوتر في أماكن العمل

معرضين لقضايا تعويضات  لما يصاب به عمالهم من أمراض ومن تطاول  الموظفين عليهم

     تذكر أنك كصاحب عمل  لن تتكلف كثيرا كي يكون العمل لديك لا يحمل أعباء على موظفيك فأن ذلك يرفع إنتاجيتهم 

  • ماذا يجب أن نفعل لمنع التوتر ؟

عندما يكون مستوى التوتر عال ويؤدي إلى مشاكل  صحية نفسية فأنه يجب عليك أن تقنن المخاطر وتقنين المخاطر  تشمل على  :-

  • البحث عن أسباب الضغوط التي قد تؤدي إلى توتر لمدة طويلة ومستوى عالي من التوتر 
  • أن تعرف من هم من موظفيك قابل للتوتر 
  • أن تقيم نفسك كم فعلت لتقلل التوتر وعند إدراكك لهذه الأسباب عليك أن تأخذ الخطوات المناسبة لخفض هذه الضغوط 
  • أليس التوتر يحدث نتيجة  لأسباب خارج العمل أيضا ؟

          نعم أن أصحاب الأعمال ليس عليهم مسئولية مباشرة في الحد من الضغوط خارج العمل ولكن وجود مشاكل مالية أو أسرية سوف موظفيك  غير قادرين على تحمل ضغوط العمل ويتأثر تبعا لذلك إنتاجهم  وجوده  عملهم  لذلك تفهم مثل هذه المواقف . و أن مساعدة صاحب العمل لعماله  للعبور من هذه المشاكل هو في صميم مصالحه 

(6)هل بتأثر البعض بالتوتر أكثر من غيرهم ؟

          نحن جميعا معرضون للتوتر حسب الضغوط  التي نتعرض لها في أي وقت  من حياتنا  وكصاحب عمل عليك أن تتأكد من أن ما يقوم به الموظف من أعمال لن يصيبه بالتوتر والمرض وعادة فان القاعدة أن العمال يستطيعون  تحمل

( 6 ) عكر صفوة المزاج .

( 7 ) الارتعاشات في اليد .

( 8 ) الاستياء .

( 9 ) نقص في الأخلاقيات.

( 10 ) التورط في مشاجرات مع الزملاء نتيجة للسلوك  المشاكس 

   وحينما تظهر هذه الإشارات لفترة من الوقت فسوف تؤدي حتما إلى ما يلي :-

  • سوء الأداء في العمل
  • ناتج اقل وقرارات  غير منطقية 
  • عدم الالتزام بالحيز الزمني لتسليم العمل 
  • انخفاض في الإنتاجية 
  • الإسهام في حوادث مكان  العمل والتي قد تؤدي إلى الإصابة أو العجز أو حتى الموت 
  • اللجوء بكثرة إلى أنشطة إجرامية كالسرقة والابتزاز بل والترويج للمخدرات  بهدف تمويل تعاطيها 
  • تحطم الأجهزة والماكينات نتيجة لعدم التركيز
  • استجابة غير لائقة للتدريب ويبدو غير قادر على تذكر ما تعلمه 
  • السجن للجرائم التي تم ارتكابها 

( ب ) اثر المخدرات على الزملاء  في العمل :

  • تزايد عبء العمل نتيجة اللقاء عبئ العمل علي الزملاء 
  • انخفاض الناتج 
  • استمرار أداء الأعمال عن الزملاء سيؤدي  إلى خلافات  
  • الزملاء سيريدون التهوين من الأمر 

المفاجئ و المفضي للموت بعد تناول كمية كبيرة من المخدرات . ومن الأعضاء التي ثبتت حديثا تأثرها بالمخدرات هي  الكلى والتي أثبتت الدراسات الحديثة تأثر وظائفها بالمخدرات واليت قد تصل في حالات طول مدة الإدمان إلى الفشل الكلوي .

و أما من الناحية الجنسية فقد اثبت العلماء خطورة استخدام المخدرات على جانبين هامين في هذا الصدد .

كما سبق التوضيح  ، فان المخدرات يتم تعاطيها لأثرها على المدى القصير في تغيير المزاج وتحقيق  حالة من الارتياح من التوتر  ، والتخفيف من الشد العصبي أو القضاء على الضغوط ودم الراحة النفسية  أو القضاء على الضغوط وعدم الراحة النفسية  الناتجة عن التعاطي  وفي حين نجد أن استخدام المخدر لتحقيق اثر على المدى القصير له عواقبه الوخيمة في مكان العمل فان الأخر على المدى البعيد له عواقبه المنذرة 

شاهد أيضاً

التكنولوجيا والقلق

التكنولوجيا  والقلق  في عالم المال الحديث أصبحت المعلومات الاقتصادية والبحث  عن أنواع وأنماط جديدة من …