الرئيسية / الموسوعة النفسية / المشاكل النفسية / كيف تتغلب على التوتر فى اماكن العمل

كيف تتغلب على التوتر فى اماكن العمل

كيف تتغلب على التوتر في أماكن العمل

ا.د احمد جمال ماضي ابو العزايم

استشارى الطب النفسى وعلاج الادمان

من كتاب الصحة النفسية فى اماكن العمل 

(1)             ما هو التوتر ؟

التوتر هو سلوك يحدث نتيجة للضغوط التي تحدث للإنسان وهو ليس مرض .

ولكن لو ان التوتر شديدا  ويستمر  لمدة طويلة فأنه قد يؤدي الى اضطرابات  صحية ونفسية متعددة ( الاكتئاب الانهيار النفسي وأمراض القلب ) .

(2)             ولكن هل القلق  شيء إيجابي ؟

عادة فأن                 تحت ضغط سوف  يتحسن أداءه . فالضغوط قد تكون عاملا إيجابيا ولكن عندما يتحول الضغوط  والاحتياجات الى أن تكون حادة تؤدي الى التوتر – أن أعراض التوت وتظهر  أن تأثيرها سلبي على الانسان .

(3)             هل يجب أن يهتم صاحب العمل بمنع التوتر ؟

نعم فهو كمسئول عن عمله وموظفيه يجب ان يراعى  الا يؤدي العمل الى المرض فالعمل  في توتر قد يؤدي الى المرض – ولذلك ما تفعله لكي يصل التوتر سوف يكون له مردود اقتصادي .

     أن  المردود السلبي للتوتر سوف يظهر في تكرر ترك أفضل  موظفيك العمل لديك وزيادة أيام الغياب عن العمل وقلة الكفاءة في العمل والتأخر في الحضور والانصراف المبكر في العمل وشكاوي متعددة من عملاءك وأصحاب العمل الذين لا يهتمون بخفض التوتر في أماكن العمل معرضين لقضايا تعويضات  لما يصاب به عمالهم من أمراض ومن تطاول  الموظفين عليهم.

     تذكر أنك كصاحب عمل  لن تتكلف كثيرا كي يكون العمل لديك لا يحمل أعباء على موظفيك فأن ذلك يرفع إنتاجيتهم .

(4)             ماذا يجب أن نفعل لمنع التوتر ؟

عندما يكون مستوى التوتر عال ويؤدي الى مشاكل  صحية نفسية فأنه يجب عليك أن تقنن المخاطر وتقنينن المخاطر  يشمل على  :-

–                     البحث عن  أسباب الضغوط التي قد تؤدي الى توتر لمدة طويلة ومستوى عالي من التوتر .

–                     أن تعرف من هم من الموظفين قابل للتوتر .

–       أن تقيم نفسك كم فعلت لتقلل التوتر وعند إدراكك لهذه الأسباب عليك أن تأخذ الخطوات المناسبة لخفض هذه الضغوط .

(5)    اليس التوتر يحدث  نتيجة  لاسباب خارج العمل ؟

        أن أصحاب الأعمال ليس عليهم مسئولية مباشرة في الحد من الضغوط خارج العمل ولكن وجود مشاكل مالية أو أسرية سوف تجعلهم  غير قادرين على تحمل ضغوط العمل ويتأثر تبعا لذلك إنتاجهم  وجوده  عملهم . لذلك تفهم مثل هذه المواقف ومساعدة صاحب العمل لعماله  للعبور من هذه المشاكل هو في صميم مصالحه .

(6)هل بتأثر البعض بالتوتر أكثر من غيرهم ؟

        نحن جميعا معرضون للتوتر حسب الضغوط  الذي نتعرض لا في  زقت من حياتنا . وكصاحب عمل عليك أن تتأكد من أن ما يقوم به الموظف من أعمال لن يصيبه بالتوتر والمرض وعادة فاعد القاعدة أن العمال يستطيعون  تحمل ضغوط العمل لذلك عليك أن  تتعرف على اولائك الذين يمرون بمواقف خاصة ونظم لهم العمل حتى لا يصلوا الى حده الضغوط والتوتر .

(7)             كيف اعرف ان شخص ما  أكثر من غيره قابل للتوتر  ؟

عادة فأن هؤلاء  الذين يكونون عرضه  للتوتر يمكن التعرف عليهم بسهولة — فسلوكيات  الانسان كعلاقاته مع زملاءه ، وسرعة انفعاله وعدم قدرته على أتخاذ القرار والتغيب عن العمل والانخفاض المفاجئ للإنتاج سمه هام للتعرف على هذه المشاكل.

     كما يزيد من تدخينهم السجائر أو يتعاطوا المسكرات والمكيفات وعادة ما يتوهمون المرض وقد يصابون بنوبات صراع متكرر.

(8)             كيف تعرف اذا كان التوتر يجعلني تخسر ؟

يمكن التعرف على ذلك من أيام الغياب( خاصة الأيام المرضية القصيرة ) التأخر  عن العمل ، عدم أطاعه الأوامر ، كثرة ترك العمل لديك ، وانخفاض الإنتاجية  – أن هذه المظاهر قد لا تكون لها علاقة مباشرة بالعمل ولكن عليك أن تتحقق من ذلك من خلال :-

-تحدث مع موظفيك واستمع لشكواهم واسألهن الضغوط المحيطة في العمل وخارجه .

-اسألهم عن أحسن ثلاثة أشياء وأسوء  ثلاثة جوانب تتعلق بوظيفتهم وأي هؤلاء  تجعلهم  يشعرون بعد الارتياح.

     ويمكن من خلال  ما جمعت من مشاكل أن تتعرف على المشاكل المزمنة التي يزيد الضغوط  وقد تؤدي الى التوتر ومن منهم يمكن أن يتأثر بها وجنبهم هذه الضغوط .

وتذكر :

–                     أحترم خصوصية المعلومات عن موظفيك .

–                      أذكر  للموظفين ما فائدة  جمعك المعلومات عنهم وماذا سوف تفعل بها .

–                     اشركهم  معك  ما استطعت في قراراتك المستقبلية .

–                     دون  دائما ملاحظاتك عن موظفيك .

–                     تأكد من أن الظروف  الضاغطة قد تغيرت

–                      اذا وجدت ان التوتر مشكلة حقيقية في مؤسسات ماذا أفعل ؟؟

–       لا يوجد  حل أمثل أوجد للتغلب  على مؤثرات العمل . لذلك يجب  ان يعتمد دخلك على سبب التوتر وعلى خبرتك وسوف تذكر لاحقا ما هي أهم المشاكل وأساليب  علاجها .

–                     ولكن تذكر :-

–                     أشرك موظفيك وممثلين العمال  فقد يكون لديهم  حلول جيدة .

–                     تابع قراراتك لعلاج التوتر حتى تصل الى هدفها .

–       كن متابعا لموظفيك  خاصة عندما  قد تحدث تغيرات في مؤسستك (أجهزة جديدة – برامج جديدة أو تغيرات من افراد الإدارة العليا ).

–       كن دائما نموذج في التواصل وفي استخدام الضغوط للوصول  الى هدفك بدون توتر ولكن  بحزم وثقة وتفهم .

–                      مشاكل وضغوط تؤدي الى توتر  :

ضغوط في اداء العمل .

قد تؤدي الى التوتر

·                     الاعمال النمطية المتكررة أوقلة العمل .

·                     أعمال كثيرة يجب أدائها في وقت قليل .

·                     التدريب  الكثير أو القليل  عن العمل المطلوب  .

·                     ما يجب أن تفعله الإدارة ؟؟؟

·       غير من أسلوب  اداء العمل  بأن ينتقل المواطنين  بين الاعمال المختلفة وأعطائهم مسئوليات أكثر وزيادة مجال العمل وأن تطلب من مجموعة من الموظفين أن يكونوا مسئولين عن آداء  المجموعة .

·       أعطي أنذار بأن هناك  أعمال عاجلة أو هامة وأولوية لاعمال دونا عن أخرى وتخلص من العمل الذي ليس له فائدة.

·       تأكد بأن العمل يتناسب مع الموظف كرر التدريب وأضف أعباء وحوافز لمن لديه الكفاءة ولمن استفاد  من التدريب .

شاهد أيضاً

اضطراب الشخصية السيكوباتية الموجهة للعنف والارهاب

اضطراب الشخصية السيكوباتية .. الوجه المجهول لقادة العنف والارهاب أ.د/أحمد جمال ماضي ابو العزايم استشارى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *