الرئيسية / مشاكل الادمان / الغفلة فى التدخين .. تحريم الشيشة

الغفلة فى التدخين .. تحريم الشيشة

حذر تدخين الشيشة ….حرام لاحتواء المعسل علي الكحول

أ.د/ احمد جمال ماضى ابو العزايم

استشارى الطب النفسى وعلاج الادمان

قد لا تعلم ان المعسل يحتوي المعسل علي فواكه متعفنة ونتيجة وجود مواد السكرية  فيالفواكه المتعفنة ،فإن هذه تتحول إلى مجموعة من الكحول ، وبالذات الكحول الإيثيلي ( روح الخمر ) والكحول الميثيلي ( الأشد سمية )،والكحول البروبيلي ويتطاير هذا الكحول أثناء تدخين الشيشة فيكون بمثابة شرب الخمر المحرم شرعا حيث تمتص من اغشية الرئة فتحدث السطلة المطلوبةوإن لم تصل إلى حد الإسكار .

قال صلي الله عليه وسلم ……ما اسكر كثيره فقليله حرام

أن الاحتراق الجزئي للمعسل ( بكل مكوناته ) يزيد من المواد السامة في الشيشة….!وأن استعمال الأرجيلة من قبل أشخاص متعددين يزيد من انتقال الأمراض المعدية بينهم مثل فيروس الكبد سي …!

وأن الماء لا يفلتر المواد السامة والمسرطنة التي يحتويها تبغ الشيشة.
وأن التبغ يحتوي على أكثر من 400 أربعمائة مادة كيميائية مسرطنة أخطرها : سيانيد الهيدروجين – والأسيتون – وغاز التولين – والبنزوبايرين – والأمونيا – والنفتالين – والزرنيخ – والنيكوتين – والدي دي تي – والكادميوم – وكلوريد الفينايل – وغاز أول أكسيد الكربون ، وغيرها !!!

وقد حذرت الدراسات الحديثة من خطورة الشيشةالتي تبين بأن التبغ المستعمل يحتوي على نسبة كبيرة من المبيد الكيماوي ( دي تي تي) بنسبة مرتفعة . وليس ذلك فقط ، بل هنالك أكثر من 140 مليغرام من المعادن الثقيلة وكمية كبيرة من السموم في كل كيلو غرام من التبغ .

وعليه فإن الشيشةتتسبب في سرطان الشفاه لأن الاحتراق يؤدي إلى تقرحات شديدة تصيب النسيج الحرشفي للشفة السفلية فيتغير لونها وتتورم ! وهذه الحالة لا يتم علاجها نظرا لصعوبة إعادة بناء الأنسجة بعد استئصال الورم ، علاوة على تواجد مواد هيدروكربونية ومواد مشعة بنسبة ضئيلة لكنها تتراكم لتصبح تأثيراتها كبيرة جدا خاصة في المعسل الذي يحوي مكسبات صناعية للطعم والرائحة شديدة الخطورة على الجهاز المناعي مع مضاعفات الاحتكاك الدائم بالشفاه

ماذا يحدث بعد ترك التدخين

هذه التغيرات الجسمانية تحدث لك بعد عشرين دقيقة من تركك آخر سيجارة

وهي موضحة بالجدول التالي :مدى استجابة الجسم بعد ترك آخر سيجارة:لوقت بعد تناول آخر سيجارة

عودة ضغط الدم والنبض إلي معدلهما الطبيعي.
· عودة معدلات أول أكسيد الكربون والأكسجين إلي نسبتها الطبيعية في الدم.

· قلة فرص الإصابة بأزمات القلب.

· نمو نهايات الأعصاب بشكل طبيعي، كما تعود حاستي الشم والتذوق للعمل بكفاءة
· ارتخاء الشعب الهوائية واتساعها، وزيادة كفاءة الرئة للقيام بعملية التنفس.
· زيادة كفاءة الدورة الدموية بالإضافة إلي الجهاز التنفسي (الرئة) بنسبة 30%.

الاستجابة الجسمانية والتحسن بعد توقف التدخين

الوقت الذي تستغرقه

اختفاء السعال تدريجياً.

بعد  20 دقيقة

 قلة الإصابة بعدوي الجيوب الأنفية.

بعد 8 ساعات

 انتهاء حالة الإرهاق الذي يشعر بها المدخن

بعد 24 ساعة

 اختفاء ضيق التنفس وقصره

بعد 48 ساعة

 إعادة نمو الأهداب في الرئة.

بعد 72 ساعة

 قلة فرص الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي.

بعد أسبوعين وحتى ثلاثة أشهر

ازدياد الطاقة بشكل كلي.

بعد شهر وحتى تسعة شهور

كشفت دراسة طبية أميركية حديثة عن أخطار جديدةتداهم المراهقين المدخنين وكذلك “المراهقين الذين يخالطون المدخنين” كالإصابة بعرض الأيض وهي حالة مرضية تتجلى في البدانةوارتفاع ضغط الدم ومعدلات الكولسترول الضارة ومقدمات البول السكري.
كانت جمعية القلب الأميركية قدرت أن 47 مليون “بالغ” أميركي يعانون من عرض الأيض،لا أن دراسة نشرت أمس في مجلة الدورة الدموية أظهرت أن المرض لا يصيب فقط البالغبل أيضا المراهقين المدخنين وكذلك من يخالطهم.

قد أجريت الدراسة على 2273 مراهقا تتراوح أعمارهم بين 12 و19 عاماكجزء من مسح أجرته المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وقد أفاد مسئول في منظمة الصحة العالمية : إن الاعتقاد بأن فلترة الدخان عبر مروره في مياة الأرجيلة تقلل نسبة المواد السامة ، وهو اعتقاد خاطىء ! فالتبغ قاتل في أي شكل وتحت أي قناع !!
وأن عدم وجود التحذيرات الصحية المثبتة على علب السجائر .. على الأرجيلة ربما يعزز الافتراض بأنها آمنة نسبيا .

وهاهي نتائج الأبحاث التي أظهرت المخاطر التي يتعرض لها المواليد من جراء تدخين الأم أثناء الحمل :-

• نسبة 40% لحدوث إجهاض.

• أكثر عرضة للولادة المبكرة.

• أكثر عرضة لوفاة الجنين بداخل الرحم.

• مواجهة مشكلات أثناء الولادة.

• صعوبة فى النمو بشكل طبيعي ; فيكونوا إلى حد ما قصار القامة وكذلك حجم الصدر و الرأسيكونا أقل من حجمهما الطبيعي خلال سنواتهم الخمس الأولى ويكون تركيزهم أقل فى عملية التعلم.

عندما تشعل الأم المدخنة السيجارة ، وتصل درجة حرارة لهيب السيجارة الي 860 درجة مئوية ،تتكون غازات وأبخرة من حوالي 4000 مادة كيميائية مختلفة، والعديد من تلك المواد سام وبعضها تمتصه الدورة الدموية للأم ليصل إلى طفلها بعد بضع ثوان.تأثير تلك المواد على الطفل يعتمد على نوع المادة الكيمائية ،

شاهد أيضاً

العنف الاسرى قد يسبب الادمان

العنف هو كلمات أو أفعال تؤذى الآخرين والعف هو سوء استخدام السلطة بغير عدل والتعسف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *